أُحبّ طريقتَكَ في حبّي

وكيف تسير في حبّك نحوي بتلقائيّة شديدة

كأنّك ذاهبٌ إلى غيمة

أحبّ كيف تضعُ عينيكَ على صُوري لتنامَ مثلَ طفل

وكيف تنهض في الصّباح لتربّت على ملابسي كما لو أنّها خائفة

كيف تنسى شيئًا منكَ عندي

وتعود على الدّوام بأسبابٍ مقنعة

كيف تأتيني بصوتٍ كسول وشهيّ

كلّما شعرتُ بالملل

لتقول لي كلماتٍ مدهشة

أحبّ طريقتك في حبّي

هي نجمةٌ أنظرُ إليها

بقلبي

كيف تغرقُ ببطء في السّماء.

اللوحة للفنان كريم سعدون