Loading...
رأي 2018-06-13T12:48:30+00:00

إيناس حقي: في مقاومة النسيان

بواسطة |

أحاول تخيّل دمشق اليوم فأعجز، كلّ ما أتذكّره هو مشوار الزبداني، سيران الغوطة، سوق المخيّم، وكلّها لم تعد موجودة كما عرفتها. أتذكّر، فأعتقد أنّ ما أعطى دمشق حياتها يومًا هو ريفُها، لم يكن نبض المدينة قادمًا من مركزها، كانت تعجّ بالحياة في أطرافها.