Loading...
فنون أداء2017-12-28T09:39:23+00:00

فنون الشارع التونسي، تأسست مع الثورة وتهاوت مع خيباتها

بواسطة |

لا يحظى الشارع بسمعة طيبة عادةً، "طعام الشارع"، "أطفال الشوارع"، "بنات الشوارع"، "كلاب الشوارع"، "كلام الشارع".. كلها عبارات ذات دلالة سلبية في المتخيل الجمعي، وتونس لم تشذ عن هذا، حتى حدود يناير 2011

ريم علي: الجمهور أكثر من يعرف الحقيقة، لكنّه لا يريدها

بواسطة |

الجمهور يعشق الدراما، وقد حدثت قطيعة مع الدراما في أول سنين الثورة، لأن حياتنا أصبحت مسلسلاً في نشرات الأخبار، ولكن الكوارث التي مر بها الجمهور جعلته يعود للعمل المتخيل، البعيد عن الواقع، يريد أن يهرب من الفجيعة اليومية، لذلك عاد إلى الدراما بنهم أكبر، متقبلاً لكل ما يشاهده مهما تدنى مستوى ما يتم تقديمه له، يريد التسلية البحتة وهذا حقه بعد كل الخيبات، وعدم تحقيق المنشود في الحياة الحقيقية، ولكن الجمهور ذكيّ، لا يصدق ما يراه، هو أكثر من يعرف الحقيقة ولكنّه لا يريدها، فالحقيقة مرة جدًا، جدًا.

وسيم مقداد: لاتزال الموسيقا الشرقية أسيرة موسيقا الحجرة

بواسطة |

صعد الموسيقي السوري وسيم مقداد لأول مرة على المسرح في ألمانيا في آوغسبورغبعد أيام من وصوله إليها، وخلال قرابة عام ونصف، استطاع فرض اسمه كأحد أهم عازفي العود في ألمانيا، وقته ممتلئ تمامًا بين الحفلات والتدريب، إضافة إلى أنه اليوم يتابع دراسته الأكاديمية في جامعة هومبولدت، متخصصًا في علم الموسيقا.

تحميل المزيد