جميلة عمايرة | شرفة البحر

بأصابعي المرتعشة أشعلت الضوء، وأخذت بالبحث عن الساعة: الخامسة والنصف تمامًا الوقت الذي يريد أن ينهض به.