صحن عكوب | نعمة خالد

أم النسر تضعني أمام المرآة من جديد، وتضع كل النساء اللواتي لا يمررن الثامن من آذار دون الاحتفاء بنسويتهن، ويأبين إلا أن يحملن الورود إلى نسوة كثر في المخيمات، دون أن يكلفن أنفسهن جهد أن يوضحن سر ما يحملن من ورود.